إجمال رأي أ.د. الهلالي في الحجاب والردود عليه

إنّ وسيط الفيديو في حدّ ذاته قد يكون مضلّلًا مع كونه مفضّلًا لدى كثير من الناس، ولذلك رأيت أن أُجمل لكم رأي مدرّس أصول الفقه الأستاذ الدكتور سعد الدين الهلالي في مسألة غطاء الرأس.

لا بدّ أن نذكّر هنا بأنّ أصول الفقه من أعقد المباحث الإسلاميّة إذ يلزم لها اكتمال المعرفة بالعربيّة، والتفسير، ورواية الحديث، وطرق استنباط الأحكام، والفروق بين المذاهب، وأسباب تلك الفروق، والتاريخ الإسلاميّ، ومدوّنات الفتاوى، وتحليل المتون.

1

رأي الهلاليّ

مجمل طرح الرجل يقول: إنّ الإسلام أمر بستر العورة، لكنّ ماهيّة العورة أمر عرفيّ اجتماعيّ، ومتعلّق بفهم كلّ إنسان للأوامر، وليس لك أن تلوم من تختار عدم وضع غطاء الرأس. أي إنّه يقول إنّ الرأيين حول “الحجاب” مقبولان فقهيًّا.

أدلّة الهلاليّ:

  1. التأكيد على غطاء الرأس لدى جماعة الإسلام السياسيّ يأخذ أكبر من حجمه ويحمّل ما لا يحتمله لأسباب سياسيّة. أي إنّه يقع تحت المتاجرة بالدين.
  2. كل إنسان منّا يلقى الله بقناعته. نلقى الله بقلوبنا، لا بقلوب الناس.
  3. الألفاظ المستخدمة في الآيات ألفاظ عربيّة لها دلالات مختلفة عمّا يظنّه الناس اليوم.
  4. آية “يدنين عليهنّ من جلابيبهنّ” ليست متعلّقة بغطاء الرأس. وهي للتفريق بين الحرّة والأمة.
  5. الله أمر باتّخاذ الزينة للرجال والنساء.
  6. تجمّل المرأة للخطّاب وارد في السنّة ومشروع وقد أقرّه الرسول.
  7. حديث الوجه والكفّين حديث مرسل منقطع وهو على درجة عالية في الضعف، تخرجه من الاحتجاج.
  8. ثمّة أحاديث أخرى تظهر أنّ المؤمنات الحرائر كنّ يمتلكن الحرّيّة لخلع الحجاب أحيانا، وأورد حديث النذر مثالًا.
  9. الإسلام ترك تحديد العورات المختلفة للعرف فقط.
  10. من الفقهاء من أجاز الصلاة دون ستر العورة.
  11. كانت النساء الجواري (الإماء) يكشفن رؤوسهنّ وأكثر من ذلك، وقد انتفت الحاجة إلى التفريق بين الحرائر والإماء عرفًا. وكانت الإماء يصلّين على هيئتهنّ. وكذلك الأمر للرجال الذين اختلف زيّهم عرفًا.
  12. الأمر بغضّ البصر نزل للرجال والنساء سواسية، وهو غضّ للبصر، لا منع البصر بإخفاء كلّ شيء.  
  13. الزينة المنهيّ عنها خضعت لتفسيرات المفسّرين، فقالوا: عرفًا، أو حاجةً، أو ضرورة. وهي من إضافات المفسّرين والفقهاء، ومنهم من أباح ظهور الذراعين.
  14. الخُمُر المأمور بها هي ما يغطّي الجيوب، والجيب هو ما يثنّى، أي الإبطين والصدر وغيره.
  15. الخلاف في الأمور الفقهية قائم محمود، والناس لها أن تنتهي عمّا يحرّمه المذهب الخاصّ بها، دون أن تهاجم غيرها.
  16. لم يرد في المدوّنة الإسلاميّة كاملةً تعنيف لامرأة لأنّها امتنعت عن الحجاب.

2

الردود

أمّا حجج الردود عليه فقد أتت على النحو الآتي، معنونًا باسم صاحب الردّ.

بيان الأزهر

  1. فرضية الحجاب ثابتة بنصِّ القرآن الكريم، والسُّنة النَّبوية الصَّحيحة، وإجماع الأمة الإسلامية من لدن سيدنا رسول الله ﷺ إلى يومنا هذا، وحكم فرضيته ثابت لا يقبل الاجتهاد أو التغيير.

(كما هو واضح هذه مصادرة على المطلوب.)

  • استغلال الحوادث المؤسفة في الهجوم على “ثوابت الدين” أمر مرفوض.

(كما هو واضح هذه مغالطة التعريض بالنيّة.)

  • حجاب المرأة لا يحول دون تحقيق ذاتها.

(مغالطة رجل القشّ.)

مع وجود نقاط أخرى ليست ذات صلة.

د. عبد الله رشدي:

1. النصوص الإسلاميّة عن الحجاب أقدم من الإخوان.
(مغالطة رجل القش.)

2. ليس في المراجع الإسلاميّة ما يقول بأنّ غطاء الرأس ليس فريضة.

(مغالطة رجل القش.)

3. عندما درّسني الهلاليّ لم يقل مثل هذا الكلام.

(كلام عديم الصلة.)

4. فتح الباب للناس لإعمال عقولهم في النصّ الدينيّ بما يشاؤون يفتح الباب لأمثال داعش.

(مغالطة سدّ الذرائع.)

5. لا يوجد ملّة أو دين يفعل فيها أحد أبنائها ما يفعله الهلاليّ في الإسلام.

(كلام عديم الصلة وغير صادق.)

.

وثمّة ردود أخرى أوجه وأضعف، لكنّني اقتصرت على هذين الردّين، ولم أجد في الردود الوجيهة ما يصمد أمام حجّة الأستاذ الدكتور سعد الدين الهلالي.