كشّاف العيوب في مقالة طهبوب

قرأت على موقع صحيفة السبيل “الإخوانية” نصًّا، لنائب الكوتا النسائية عن التحالف “الإخواني”، د. ديمة طهبوب، بعنوان “اطلبوا الدين من مناهج فنلندا“، تحاول فيه استغلال بعض الوقائع المنقوصة بطريقة ملتوية، لتدعم طرح المعترضين على تغيير الكتاب المدرسيّ 2016، في الأردن، فرأيت أن فيه مثالًا جيّدا على إفرازات الذهنية الإسلاموية، لذلك قررت إعطاء ملخص عن هذه الذهنية بوساطة تشريح هذا المقال.

إقرأ المزيد

المؤامرة، ليست نظرية!

ما يسمِّيه كثير من الناس “نظرية المؤامرة” ليس نظرية بالفعل، وسنعود لتصنيفه الأنسب بعد قليل، لكن في البداية، علينا أن نسأل: هل يطلق هذا الاسم على الشيء نفسه؟ أي هل ثمة شيء محدد واحد وفريد، يسميه الناس “نظرية المؤامرة”؟ في الحقيقة، لا، فهذا الاسم يطلقه الناس على أفكار كثيرة، لا يمكن إحصاؤها، فالأمر قد يشمل سكان الفضاء، وقد يشمل الحكومات، والمخابرات، والعلاقات الإنسانية، ولهذا فليس ثم شيء واحد فريد يدعى “نظرية المؤامرة”.

إقرأ المزيد

قطايف بالشطَّة | الإسلام بين المتنوِّر والمتنمِّر

قبل أن ندخل في موضوع المقالة، الواضح في عنوانها، دعنا نتناول مثالا ندلف منه إلى سبب كتابة هذه السطور، والمثال عن أفضل ما يمكن للإنسان الحديث أن يتخيله، الطعام! دعنا نتخيل مصنعا فيه عدد كبير من العمال، وهؤلاء العمال يتلقون وجبة مجانية كل يوم، تحتوي الوجبة على طبق رئيس، وسلطة، وعصير. قبل مدة استلم الطباخ “إسحق الفرحان: وزير تربية أردني سابق” مطبخ المصنع، وبسبب ذوقه الشخصي، المتناسب مع ذوق عدد من العمال، عدل وصفات الأطباق المقدمة، لتصبح كلها مليئة بالفلفل الحار، وهذا كان له أضرار صحية على العمال، لكنهم وبعد سنة من تعرض حليمات التذوق في ألسنتهم إلى الطعم الحار، لم يعودوا يشعرون بطعم آخر، فازداد عدد محبي الفلفل في المصنع.

إقرأ المزيد

معضلة الكتاب المدرسيّ

قدَّم المعترضون على تغيير “المناهج” في الأردن مرافعاتهم، وكذلك “المؤيدون” قدَّموا تفنيداتهم لهذه الاعتراضات، وهذا حق محفوظ لهؤلاء وهؤلاء، وفي الشقين ثمَّة أساتذة رصينون، لكن في الحقيقة ما حدث كان خطوة غريبة من لجنة صياغة الكتاب المدرسي، وخطوة متطرفة من المعترضين، وإنني باق على رأيي في التحيز لإظهار عدم وجاهة الاعتراضات الشائعة على التعديلات، التي أفردت لها مقالة سابقة: المناهج الأردنية‍ | قراءة في الحملة المسعورة، لكن تبنيّ لهذا الموقف يجبرني أخلاقيا أن أتطرق للمناهج، والكتب المدرسية والتعديلات بما تكره وزارة التربية أن تسمع.

إقرأ المزيد

صرح الأكاذيب

عندما ترتحل فأنت تحمل معك ما هو ضروري، وما خفّ وزنه ونَدر وجودُه في منتهى رحلتك، وما يتصل بك مما له علاقة بإثبات هويتك للناس (أوراق ثبوتية)، أو بإثبات هويتك لنفسك (صورة المحبوب، أو رسالة منه)، وهكذا فسفرك سيكون خفيفا… لكن من الناس من يرهق نفسه ودابته بحمولة زائدة لامعنى لها بسبب أوهامه! ورحلتنا في الزمن كأمّة رحلة مثل رحلتك، علينا أن نحمل فيها ما ينفعنا من ماضينا، ونتخفف قدر الإمكان من الأحمال الوهمية.

إقرأ المزيد

دين أم جين؟

يُرجع دارسو الثورات ممانعةَ المجتمع للتغيير، إلى كون الطبقة ذات النفوذ في مجتمع ما مستفيدةً من الوضع القائم وهي إذًا غير معنية بتغييره، بل وهي معنية بالضرورة بالمحافظة عليه كما هو. ورغم صحة هذا إلا أنه لا يكفي ليجيب عمّا يتعلق بالديانة، فتصوّرنا عن الغيب أمر شخصيّ وخاص، ومع هذا فإن معتقدات الآباء تحميها في عقول الأبناء ممانعة شديدة حتى لو كانوا متضررين منها! فما الأمر يا ترى؟

إقرأ المزيد

المناهج الأردنية|قراءة في الحملة المسعورة

تضج منصات الإعلام المجتمعي باعتراضات شعبوية على تعديلات وزارة التربية والتعليم على الكتاب المدرسي، حيث يعلق المعترضون على تغيير كتاب اللغة العربية للصف الثالث برفضهم لما يسمونه “حذف آيات قرآنية”، و”إلغاء لمظاهر إسلامية”، و”تغريبا”، ويصل الأمر لتسميته “صهينة”.

إقرأ المزيد

مغانط بشريَّة دوَّارة

هم سمحوا لي بالاقتراب منهم إلى ذلك الحدِّ الذي يمكِّنني من إبصار الشقوق في قلوبهم، من القبض على عيوبهم، لم يحافظوا على مسافة آمنة منِّي، حفظوني ولم يحافظوا عليَّ في حوزتهم، كانوا حريصين وهم يجذبونني إلى فلكهم، أن يكونوا على مقربة من أفلاك أشدَّ جذبا، هكذا حتى تحولت رحلتي في الفضاء من دائرة مكررة تضيق في انتظار ذوباني في أحدهم يوماً، إلى مسافات قطعتها على أقواس أفلاكهم المتعاقبة، باتِّجاه الله في قلبي.

إقرأ المزيد

العربيّ بين الرواية والرواية

لو سمع عربيّ من العصور القديمة كلمة رواية لربطها بالشعر فوراً، فالرواية كانت عند العرب هي رواية الشعر، فيقولون فلان من الشعراء كان راويةً لشعر لفلان، أي أنه يستظهر شعره، وتنسحب على رواية الأحاديث ورواية الأقاصيص والأخبار، ومؤخراً باتت كلمةُ رواية اسماً لجنس أدبي مستقل وهو الرواية التي نعرفها اليوم.

إقرأ المزيد